أخبار بديــل

اختتام فعاليات مدرسة العودة للأطفال
اختتام فعاليات مدرسة العودة للأطفال

اختُتِمت السبت فعاليات مدرسة العودة للأطفال والتي عقدت في مركز لاجئ في مخيم عايدة بالشراكة مع مركز بديل. وضمت المدرسة ثلاثون طفلا وطفلة من الفئة العمرية ما بين 13-16 عاماً. وتعتمد مدارس العودة للأطفال على دليل تدريبي اعده مركز بديل في وقت سابق، حيث يُغطي الدليل عشرة مواضيع ذات علاقة بالقضية الفلسطينية وحقوق اللاجئين الفلسطينيين، بطريقة تلاءم الفئة العمرية للأطفال. بالإضافة إلى تدريبات مهارية تهدف إلى تعزيز الثقة بالنفس لدى الأطفال، وتشجيعهم على العمل الجماعي، وترسيخ بعض القيم مثل العمل الجماعي وغيرها من القضايا المختلفة.

وتخلل المدرسة العديد من الأنشطة الترفيهية والثقافية، والتي كان من ابرزها التعرف على جغرافيا فلسطين، المقاومة، المقاطعة، تعزيز الصمود، والتراث، الهوية والفنون، بالإضافة الى عرض عدد من الافلام القصيرة التي اعدت من قبل مركز بديل.

كما وجاء في البرنامج حضور الأسير المحرر "بسام ابو عكر" للحديث عن تجربة اعتقاله واوضاع الاسرى داخل السجون، وزراعة بعض الاشتال في البيت البلاستيكي على سطح مركز لاجئ. وانتهت مدرسة العودة بمسار ثقافي لقرية الولجة المهجرة، تضمن زيارة شجرة " البدوي " المعمرة منذ الاف السنين، تلاها زيارة منزل السيد/ "عمر حجاجلة " المحاصر بجدار الضم والتوسع، للاطلاع على معاناته المستمرة وتعزيز صموده. وأعرب الأطفال المشاركون عن سعادتهم واستفادتهم من المدرسة أملين المشاركة في مدارس قادمة.

يذكر أن مشروع مدارس العودة للأطفال هو أحد البرامج التي يُنفذها بديل بالشراكة مع مجموعة من المؤسسات الفلسطينية، في الضفة الغربية ومدينة القدس، والداخل المحتل عام 1948، وذلك بهدف ورفع مستوى وعيهم حول حقوقهم الفردية والجماعية من جهة، وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم من جهة أخرى.