أخبار بديــل

بديل يعقد مؤتمراً لإعلان نتائج الاستطلاع الذي أجراه حول عملية أوسلو للسلام
بديل يعقد مؤتمراً لإعلان نتائج الاستطلاع الذي أجراه حول عملية أوسلو للسلام

عقد بديل/ المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين، يوم الثلاثاء الموافق 12 تشرين أول، مؤتمراً لإعلان نتائج استطلاع الرأي الذي أجراه المركز حول آراء الشباب الفلسطيني بخصوص عملية أوسلو للسلام. وقد جاء استطلاع الرأي ضمن ورقة بحثية تسعى لتقديم مراجعة لعملية السلام تحت عنوان: "تصورات الشباب الفلسطيني حول عملية أوسلو للسلام: النجاح والفشل والبدائل"، وذلك بحضور عدد من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والبعثات الدبلوماسية، والمؤسسات الدولية، وطلبة الجامعات والنشطاء.

وقد سلط بديل الضوء على تصورات الشباب الفلسطيني في كافة مناطق فلسطين بحدودها الانتدابية والشتات حول عملية أوسلو للسلام بعد مرور نحو 30 عاماً على انطلاقها، لا سيما مظاهر فشلها ونجاحها، ودور الأطراف المنخرطين فيها،، والإطار السياسي الأمثل الذي يراه الشباب الفلسطيني، وغيرها من القضايا المتعلقة بعملية السلام والتي شملها الاستطلاع.


وقد اظهر الاستطلاع، الذي هدف الى إشراك الشباب في القضايا التي تتعلق بمصيرهم، ان نحو 92.7% من الشباب المشاركين/ات في الاستطلاع الالكتروني يرون ان اتفاق أوسلو قد فشل في تحقيق الأهداف المرجوة منه، مقابل 7.3% قالوا ان عملية السلام قد نجحت. وعن مظاهر فشل اتفاق أوسلو، ترى الغالبية العظمى من الشباب ان أبرز هذه المظاهر تتمثل في توسيع المستعمرات، ومصادرة الأراضي، والاستمرار في إهمال حقوق اللاجئين والمهجرين، وزيادة التمييز الممنهج والممأسس، وعجز السلطة عن توفير الامن للفلسطينيين، وتقويض فرص ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه في تقرير المصير.

وفيما يتعلق بالتغيرات الاساسية التي أحدثها اتفاق أوسلو، أشارت الغالبية العظمى من الشباب المشاركين/ات ان أبرز تلك التغيرات تتمثل في زيادة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، وزيادة استقرار إسرائيل وتطورها، وتنامي الدعم الدبلوماسي لإسرائيل، وازدياد حضور الرواية الصهيونية. جاءت هذه النتائج مقابل تراجع الدعم الدولي لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، وتراجع حضور القضية الفلسطينية على المستوى الدولي، وتراجع وحدة الشعب الفلسطيني ومعها فرص إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة.

 

وقد اظهر الاستطلاع ان الغالبية العظمى من الشباب الفلسطيني ترى ان الجهات المنخرطة في عملية السلام، والمتمثلة في الرباعية الدولية والولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة، غير فاعلة فيما يتعلق باحترام حقوق الشعب الفلسطيني ومحاسبة إسرائيل على جرائمها المستمرة. كما اظهر الاستطلاع ان نحو 74% من الشباب الفلسطيني المشاركين/ات في الاستطلاع يرى ان الإطار السياسي الأمثل لحل الصراع يتمثل في حل الدولة الواحدة، مقابل 26% لحل الدولتين.


في الخلاصة، يمكن تلخيص نتائج الاستطلاع في ان اتفاق أوسلو مكن إسرائيل من مواصلة مشروعها الاستعماري، وساهم في تيسير افلاتها من العقاب، كما ساهم في تفتيت الاقتصاد الفلسطيني وإحداث تحولات منهجية جوهرية في مسيرة التحرر؛ حيث تحول النضال الفلسطيني من نضال من اجل التحرر الى نضال من اجل الدولة. كما ان الاتفاق قد حقق بالمجمل مكاسب استراتيجية جمة لإسرائيل، مقابل تراجع مكانة وحضور القضية الفلسطينية على المستويات المختلفة.

يتوفر الاستطلاع باللغتين العربية والانجليزية مطبوعا لدى مركز بديل، و/او يمكن الوصول الى النسخة الالكترونية على موقع مركز بديل هنا>>>.