في مهرجان رسمي وشعبي في الضفة والقطاع: مركز بديل يكرم الفائزين/ات في جائزة العودة للعام 2015

PR/AR/110515/27

11 أيار 2015

 

نظم بديل/المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين بالشراكة مع الشبكة العالمية للاجئين والمهجرين الفلسطينيين مهرجانين وطنيين لتكريم الفائزين والفائزات في جائزة العودة للعام 2015 في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بحضور الفائزين/ات ولجان التحكيم ولفيف كبير من الشخصيات الوطنية والسياسية والوزراء وممثلين عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وشركاء مركز بديل

ففي بيت لحم، اقيم يوم الجمعة الموافق 8 ايار، في قصر المؤتمرات/برك سليمان، مهرجاناً جماهيرياً لتكريم الفائزين/ات في الجائزة، من الضفة الغربية. افتتح المهرجان، والذي أدار عرافته الآنسة كيان الصيفي والسيد محمد لطفي، بالنشيد الوطني الفلسطيني، تلاها كلمة مركز بديل التي ألقتها السيدة رانيا إلياس، نائب رئيس مجلس الإدارة، التي ثمنت دور المشاركين وإلهامهم في إبقاء النكبة الفلسطينية المستمرة حاضرة في عقول الأجيال المتعاقبة، وشكرت لجان التحكيم على الجهد الذي بذلوه في إنجاح المسابقة، وأكدت على ضرورة توظيف جائزة العودة كأداة نضالية تؤكد على عودة اللاجئين إلى ديارهم وفقا للقرارات الدولية كشرط أساسي لأي حل عادل للقضية الفلسطينية

ثم ألقى الرفيق بسام الصالحي كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، دعى من خلالها الى الوحدة بين اطياف الشعب الفلسطيني لمواجهة المشروع الاستعماري-الصهيوني الذي يهدف الى تهجير الشعب الفلسطيني من ارضه. كما واكد الصالحي على ضرورة بذل الجهود لانقاذ مخيم اليرموك من التدمير والمجزرة التي تحدث بحق اللاجئين الفلسطينيين فيه، داعياً الى توفير حماية دولية للحفاظ على امن وسلامة اللاجئين الفلسطينيين الذين يتعرضون للتهجير ووتعرض مخيماتهم للتدمير في الدول المضيفة. وختم الصالحي كلمته بشكر مركز بديل على ما يقوم به من انشطة وفعاليات، وما يقدمه على صعيد الدراسات والابحاث المتعلقة بقضية اللاجئين والمهجرين، واشاد بجائزة العودة السنوية ودورها في تعزيز ثقافة العودة للديار الاصلية.

وقد اشتمل المهرجان على عدد من الفقرات التراثية والغنائية، قدمتها كل من كورال مؤسسة إبداع، قدم فيها الكورال مجموعة من الاغاني الوطنية، وفرقة مركز لاجئ للفنون الشعبية الفلسطينية، التي قدمت عدداً من عروضات الدبكة الشعبية الفلسطينية، وفرقة مركز الرواد للدبكة الشعبية، التي قدمت عدداً عروضات الدبكة الشعبية واللوحات التمثلية التي تمثل التهجير المستمر الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني

وفي الختام، تم تكريم الفائزين/ات في الجائزة، وقد شارك في تكريم الفائزين كل من، الاستاذ شوقي العيسة وزير الزراعة والشؤون الاجتماعية، والسيد عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين، والمطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، والشيخ عبدالمجيد عمارنة مفتي بيت لحم، والسيد نضال العزة مدير مركز بديل.

وفي قطاع غزة، نظم مركز بديل حفلاً تكريمياً للفائزين/ات في الجائزة من سكان القطاع بتاريخ 7 ايار وذلك في مركز التخطيط الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية

افتتح المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت وحداد على ارواح شهداء الثورة الفلسطينية. تلا ذلك كلمة الأستاذة مجد مهنا مديرة مركز التخطيط، رحبت من خلالها بالحضور وأثنت على دور مركز بديل في تعزيز حقوق اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين، واشادت بالجائزة واهميتها على المستويين الشعبي والرسمي. اما السيد نعيم مطر، منسق مركز بديل في القطاع، فقال في كلمته ان مركز بديل يهدف من خلال جائزة العودة الى اطلاق الطاقات الكامنة لدى ابناء الشعب الفلسطيني والشعوب التي تناضل مع الشعب الفلسطيني، سواء من خلال الرسم او التصوير، او الكتابة، وقال ان هذه الجائزة تساهم في زيادة الوعي حول قضية اللاجئين الفلسطينيين، وتعتبرا منبراً ابداعياً يساهم في تعزيز ثقافة العودة الى الديار الاصلية، وهنأ الفائزين بالمسابقة وأكد على دورهم في المستقبل في اثراء الثقافة والابداع الفلسطيني

 وبعد الانتهاء من الكلمات قدم كلٌ من الشاعر عماد أبو ستة والشبل يوسف سعد فقرة شعرية، وتلا ذلك عرضاً للفرقة الاستعراضية للدبكة، قدمت وصلة للاغاني والتراث الفلسطيني.  

وفي الختام تقدمت عريف الحفل نورهان المدهون بتلاوة أسماء الفائزين جميعا من الوطن والشتات واصطف لفيف من قيادات العمل الوطني والمؤسساتي لتكريم الفائزين.

فيما يلي اسماء الفائزين/ات التذين تم تكريمهم في مهرجان جائزة العودة

أوّلاً: جائزة العودة للبوستر المركزي للنكبة

  • الجائزة الأولى، للفنان أحمد حميدات، من مخيم الدهيشة-بيت لحم، قيمة الجائزة 1500 دولار.
  • الجائزة الثانية، للفنان أشرف إغريب من قطاع غزة، قيمة الجائزة 750 دولار.
  • الجائزة الثالثة، للفنان عبد القادر حامد من رام الله، قيمة الجائزة 500 دولار.
  • الفنان أسامة قصرواي، من جنين.
  • الفنانة نبيلة أديب خليل، من رام الله.
  • الفنانة شيماء فاروقي، من رام الله.
  • الفنان حمّاد العلي، من رام الله.
  • الفنان إياد أبو زنادة، من غزة.
  • الفنانة لينا سليمان صبّاح، من بيرزيت.
  • الفنان مصعب أبو سل، من غزة

 

ثانياً: جائزة العودة للفيلم التسجيلي القصير

  • المرتبة الثانية، للمخرج يعقوب توفيق التميمي من رام الله، عن فيلمه "طربوش سيدي"، قيمة الجائزة 1000 دولار
  • المرتبة الثالثة، للمخرجين صلاح شباك ورنين مرعب من بيرزيت، عن فيلم "نزيف الذكريات"، قيمة الجائزة 500 دولار.
  • المخرج الياس صابات من بيت لحم، عن فيلم "بيت جبرين". 
  • المخرجين إبراهيم معلا ومحمد حميدة، من بيت لحم، عن فيلم "دير أبان". 
  • المخرجة إمتياز المغربي من رام الله، عن فيلم "قافية النكبة".

 

ثالثاً: جائزة العودة للصورة الفوتوغرافية

  • المرتبة الأولى، للمصورة هبة القواسمة، من القدس، قيمة الجائزة 750 دولار.
  • المرتبة الثانية، تم حجب الجائزة من قبل لجنة التحكيم لعدم التزام الصورة بالشروط الخاصة لحقل الصورة.
  • المرتبة الثالثة، للمصور عبد الله جاد الله، من قطاع غزة، قيمة الجائزة 250 دولار
  • المصور شادي حاتم كركر، من رام الله
  • المصور عايش محمد عايش هارون، من غزة
  • المصور حسام هشام عايش سالم، من غزة
  • المصور أميرة ناهض محمود عبادي، مخيم الدهيشة، بيت لحم
  • المصورة أميرة ربيع أبو عيّاش، مخيم عسكر، نابلس
  • المصور عمار محمود أحمد إغبارية، من عارة.
  • المصور محمود جمال محمود الكرد، مخيم جباليا، قطاع غزة

رابعاً: جائزة العودة لقصص الأطفال

  • المرتبة الأولى، للكاتب مهند يونس، من قطاع غزة، عن قصة "البحث عن الدفء"، قيمة الجائزة 1000 دولار
  • المرتبة الثانية، للكاتب خالد جبور، من الخليل، عن قصة "يمامة على شباك سماء"، قيمة الجائزة 750 دولار
  • المرتبة الثالثة، للكاتب أسامة كمال محمد أبو زيد، من جمهورية مصر العربية، عن قصة "حلم ريم"، قيمة الجائزة 500 دولار.
  • الكاتب مصطفى بشارات، من جنين، عن قصة "اعيدوني اليّ". 
  • الكاتبة آية حسن عبد الهادي جودة، من غزة، عن قصة "أحلم بصديق عمره أطول من عمر الحاجز". 
  • الكاتب عبد الرحيم محمود عبد الرحيم، من رام الله، عن قصة " ركلة جزاء". 
  • الكاتبة نهاية أبو ريان، من حلحول، عن قصة "آدم... السؤال الاخير". 
  • الكاتب يوسف بعلوج، من الجزائر، عن قصة "خاتم ناني السحري". 
  • الكاتبة حنين زاهد محمد زياد، من غزة، عن قصة "غداً للشجرة ورق". 
  • الكاتبة سندس جمال، من مصر، عن قصة "متى سيبكي الرجال". 
{gallery}images/stories/press-release/2015/awda-award-ceromony{/gallery}