ضمن مشروع تواصل وعودة: مركز بديل وجمعية بلدنا ينفذان تدريباً وجولة ميدانية

PR/AR/07042015/17
 

نظّم كل من بديل/المركز الفلسطيني لمصادر حقوق اللاجئين والمواطنة، وجمعية الشبان العرب-بلدنا، تدريباً وجولة ميدانية على مدار ثلاثة أيّام متواصلة للمجموعة الشبابية المشاركة في المشروع المشترك "تواصل وعودة". 

نُظّمت ورشة العمل الأولى للمجموعة يوم الجمعة 3 نيسان في مقر مؤسسة إبداع في مخيم الدهيشة، تخلّل الورشة عدداً من التدريبات عن تاريخ القضية الفلسطينية، التهجير القسري المستمر في السياق التاريخي وآثار هذا التهجير على الشعب الفلسطيني. ورشة العمل الثانية نُظّمت يوم السبت 4 نيسان، تخلّلها لقاءات تدريبية وتعريفية تناولت موضوع القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان المتعلق باللاجئين والمهجرين، وأختتمت الورشة بتنظيم جولة تعريفية في مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين في بيت لحم، تعرّف المشاركين من خلالها على تاريخ المخيم، وما يتعرض له من اعتداءات يومية من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي.

شاركت المجموعة الشبابية في جولة ميدانية يوم الأحد 5 نيسان في قرية الولجة وحي تل الرميدة في البلدة القديمة من مدينة الخليل، تعرّفوا على تاريخ هاتين المنطقتين، وأهم المعالم الاثرية فيها، وأهم مسبّبات التهجير القسري التي يتعرّض لها السكّان. في قرية الولجة، تمّ استضافة المشاركين من قبل المجلس القروي، وقاموا بالسير على طول خط الهدنة، واطّلعوا على مسار جدار الضم والفصل العنصري في القرية، وكيف حاصرها من كل الجهات، وعزل أهاليها عن أراضيهم وممتلكاتهم ومصادر الماء في القرية. أمّا في حي تل الرميدة، فقد تم استضافة المجموعة من قبل جمعية ابراهيم الخليل، وشاهدوا عدداً من الافلام الوثائقية القصيرة عن المعاناة اليومية لأهالي الحي، وتحديداً اعتداءات المستعمرين، وفي نهاية الزيارة شاركت المجموعة في جولة ميدانية في الحي تعرّفوا من خلالها على الواقع اليومي الذي يعيشه سكّانه، والسياسات الإسرائيلية المطبقة عليهم.

يُذكر أنّ مشروع "تواصل وعودة" يهدف الى رفع قدرات ومهارات 30 شاباً/ة من فلسطين التاريخية، حول الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، وانتهاكات حقوق الانسان التي يتعرض بسبب سياسات التهجير القسري المستمر من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

{gallery}images/stories/press-release/2015/badil-baladna/april{/gallery}