جريدة حق العودة - العدد 26

 

اضغط هنا لتحميل هذا الاصدار


قراءة في كتاب "ابطال و شهداء فلسطين: سياسات احياء الذكرى الوطنية" لليلى خليلي
على مدى الاشهر القليلة الماضية، وجد الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين أنفسهم مُجبرين على النزوح مرة اخرى نتيجة لحالة عدم الاستقرار والصراع الدائر في مخيم نهر البارد للاجئين. وفي حين يتشارك الفلسطينيون بنوع مألوف من التهجير القسري والتوق الى الوطن، بمن فيهم من لا يزال يرابط داخل فلسطين التاريخية، فإن ثمة عوامل تساهم في إحداث فروقات في تجارب التهجير التي يمر بها الفلسطينيون، كبلد المنفى، والطبقة الإجتماعية والجنس والفرص التعليمية المتاحة لهؤلاء اللاجئين.يطالب اللاجئون الفلسطينيون والمساندون الدوليون لهم بتطبيق حقهم بالعودة الى ديارهم التي هجروا منها، بغض النظر عن وضعهم أو أماكن لجوئهم الحالية. الا ان ذلك لا يعني انه من غير المجدي تعزيز الفهم للظروف الخاصة والمتغيرة التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون، والطبيعة الديناميكية للصراعات الحاصلة في مختلف المناطق.