طباعة

ألـــم اللجـــوء وأمـــل العـــودة

  ألـــم اللجـــوء وأمـــل العـــودة

بقلم:.خالــد منصـــور، كاتب وناشط سياسي

بحثت عنه في بيته فلم أجده. قالت لي زوجته العجوز: إلحق به غربي المخيم، وستجده حتما هناك جالسا تحت شجرة زيتون.. كانت الشمس على وشك الغروب، فأسرعت الخطى كي أجده هناك قبل أن يعود لأداء صلاة المغرب في مسجد المخيم.. وبالفعل نجح مخططي، والتقيته هناك يتفيأ شجرة زيتون رومية، في كرم ليس بعيدا كثيرا عن منازل المخيم، كهل طاعن في السنّ، جاوز الثمانين من عمره، تجاعيد وجهه تقول انه قد واجه الأهوال في حياته، يعتمر كوفية بيضاء وعقال (مرعز) ويرتدي قمبازا مقصبا يلف وسطه بحزام جلدي من النوع العريض. يفترش الأرض جالسا منهمكا في لفّ سيجارة من دخّان (الهيشي البلدي) من علبة معدنية صدئة غاية في القدم، يداه ترتجفان بوضوح، ويلصق ورق السيجارة بلعاب شفتيه، فتخاله ومن شدّة ترفقه بالسيجارة وحرصه الزائد على إتقانها وكأنه يقبّل محبوبة..
قطعت عليه وحدته واستغراقه بالتفكير حين كان يهم بإشعال السيجارة باستخدام قداحة قديمة تعمل بالكاز.. طرحت عليه السلام واستأذنته بالجلوس عنده.. فرحّب بي وترحّم بادئا على روح أبي الذي كان يعرفه جيدا قائلا بتنهّد: "إيه يا عمّي.. مات أبوك وارتاح وتركنا هنا للعذاب... والله زلام زمان ما الهم مثيل في هذا الزمن.. والّي بروح ما بيجي زيّه".
 

 
قلت لنفسي وأنا أهم بالجلوس... نحن الآن في ذكرى النكبة، ومن المؤكد أن هذا الكهل الطّاعن في السنّ يختزن في ذاكرته كمّا هائلا من المعلومات عن الديار الأولى، وعن رحلة العذاب والتشرّد، وعن حياة اللجوء في المخيمات، وبدون تردد استقرّ الرأي عندي على استنزاف معلوماته عن حياة المخيمات، لأنني قد عشت جزءا مهما منها.. وبدأت أفكّر كيف أبدأ حديثي معه، وكيف ادفعه للحديث بتلقائيّة وسلاسة..؟ كيف لي أن استفزّه ليقوم بسرد ولو جزء من تجربته الشخصيّة.. فبدأت الحديث بطريقة تهكمية قائلا: ها أنت يا شيخ ترتاح وتنام ليلك الطويل بينما أجيالنا يذوقون العذاب ويواجهون مصاعب الحياة التي أورثتمونا انتم إيّاها..!!

عندها أشعل الشيخ سيجارة واخذ منها نفسا عميقا ونفخ الدخان في وجهي قائلا بصوت متهدّج: "الله يظلم إلّي ظلمنا جميعا.. الله عالانجليز واليهود والزعامة العربية.. إحنا يا عمّي كنّا جميعا ضحية التآمر الدولي إلّي ما انتهي لغاية اليوم".. واصلت استفزازه بالقول انتم جيل النكبة دائما تبالغون في الحديث عن معاناتكم مع أنها لا تقارن بما نعيشه اليوم في زمن الحصار والإغلاق..!! فتبسّم ساخرا وقال لي من حقّكم انتم أبناء جيل اليوم أن تعتبروا أنفسكم الأكثر تعرضا للظلم في العالم.. هذا لأنكم لم تعيشوا ظروفنا الأولى، ولم يحدّثكم احد كيف أصبحنا نحن أصحاب الأطيان والأملاك بين يوم وليلة مشرّدين مطاردين لا نملك من الدنيا شيئا.. انتم يا عمي ولدتم في ظروف النعيم بالمقارنة مع ظروفنا..

وهنا أدركت أنني نجحت في إدخال الشيخ في مصيدتي وأنني فتحت جرحه القديم الذي من الواضح انه لم يندمل بعد، فعاودت استفزازه بالقول له: أنا أيضا مثلك يا شيخ لاجئ ولم المس قساوة الحياة التي تتحدث عنها.. فانفجر الشيخ غاضبا وقال: أنت يا عمّي لاجئ من زمن آخر، أنت لم تذق طعم الهوان والذلّ والجوع والفقر، سأسألك يا بني عن بعض جوانب حياة الشّظف التي عاشها جيلنا، فان كنت تذكرها فأنت لاجئ ،وان كنت قد سمعت أن جدّك أو أباك قد مرّا بها فهذا يعني انك لاجئ ابن لاجئ...

أتذكر يا بني "يوم المؤن"، الذي كنّا نشبّهه في أيامنا بيوم القيامة..؟! حيث كان كل أهالي المخيم يتجمّعون منذ الصباح على باب التموين ويتشاجرون ويتناحرون على الاماكن في الطابور، وكيف كان فرسان الجيش يأتون لينظّموا الناس "بعصي الخيزران" .

أتذكر يا بني يوم توزيع البقج (طرود الملابس المستعملة) وكم كان الأطفال يسرعون الخطى لإيصالها لبيوتهم ويتشوّقون للحظة تقوم أمهم بفتح البقجة وإعطاء كل واحد منهم حصته – بنطال أو حذاء أو قميص أو كبّوت – ليلبسه ويخرج به إلى الشارع ويتباهى به أمام أقرانه.. مهما كان مقاس ذاك اللباس كبير...

أتذكر مطاعم الوكالة والحليب وكيف كان الأطفال والشباب وحتى بعض الكهول يصطفون بالطابور لينالوا نصيبهم ويتناولوا وجبة غداء - قد تكون هي الوحيدة في ذلك النهار .. أتذكر لماذا كان الأطفال يحبون المطعم أكثر في يوم الأربعاء (وذلك لان المطعم كان يقدم وجبة من الكفتة ويقدم طبق حلوى من القسطر أو الشعريّة ).

أتذكر حنفيّات المياه العامة التي كانت مقامة في كل حارة..؟ وكم كانت تنشب الصراعات والطّوش بين النساء وهن يتسابقن... من تملأ جرارها أوّل...

أتذكر المراحيض العامّة..؟ حين لم يكن في أي بيت في المخيم وحدة صحية خاصة، وكم كان الوضع محرجا للنساء وهن يدخلن المراحيض على مرأى من الرجال..

أتذكر أزقة المخيم في فصل الشتاء..؟ وكم مرة تزحلقت في الوحل وعدت للبيت غارقا بالأوساخ لتنال عقابك الشديد من أمك.. أتذكر كم مرة فقدت فيها حذاءك البلاستيكي حين كانت أرجلك تغوص في أعماق الطّين – هذا إذا كان لديك حذاء تلبسه..

أتذكر السينما الجوّالة أداة الترفيه التي كانت تحضرها لنا الوكالة مرة أو مرّتين في العام، لنجلس جميعا نساء ورجالا في الخلاء أمام شاشة كبيرة (هي جدار المدرسة) ونشاهد أفلام فريد شوقي ..

أتذكر كيف كنتم تسعة اخوة وأما وأبا تعيشون في غرفة بنتها لكم الوكالة بمقاس (3*3) ومعها أحيانا ملحق صغير..؟ وكيف كنتم جميعا تغتسلون فيها وتعد لكم أمكم فيها الطعام ويستقبل فيها أيضا والدكم الضيوف وفي آخر الليل تنامون جميعا فيها في صفوف..

أتذكر حقائب المدرسة التي كان أطفال اللاجئين يحملونها..؟ وكيف كانت مصنوعة على أيدي أمهاتهم من القماش (الخيش)..

أتذكر أن تلاميذ مدارس وكالة الغوث كانوا يحلقون رؤوسهم على درجة الصفر..؟ وذلك حفاظا على نظافتها وللوقاية من حشرة القمل التي كانت منتشرة بسبب تدني مستوى النظافة لقلة المياه..

أتذكر انك لبست بنطالا أو قميصا به ألف رقعة ورقعة..؟

أتذكر انك أمضيت أياما وأسابيع دون أن يكون في جيبك ملّيم احمر..؟

أتذكر النباتات البرّيّة- كالخبّيزة والعلت والّلوف- وهي تتصدر مائدتكم في معظم الأيام..؟

أتذكر أيام كان في المخيم عدد ضخم من المقاهي تمتلئ بالشباب وحتى كبار السن..؟ يمضون فيها طيلة نهارهم وحتى منتصف الليل... لأنهم بدون عمل..

أتذكر ألعاب الأطفال المفضّلة- عرب ويهود- وعسكر وحرامية- والزّرينة- والكومستير..؟ وكيف كان أولاد الحارة الواحدة يشكّلون حلفا مقدّسا ليهاجموا أولاد الحارات الأخرى..

أتذكر كم سمعت عبارات التندّر والاستهزاء والحطّ من مكانة اللاجئين..؟

أتذكر كم كانت الحكومة تجنّد مخبرين تسلّطهم على الناس ليتجسّسوا ويحصوا أنفاس البشر..؟ وكم مرة ضبطتّهم يسترقون السّمع خلف الشّبابيك، ويتلصلصون من الثّقوب..

وأنهى الشيخ كلامه والمؤذّن ينادي على صلاة المغرب معتذرا عن إكمال الحكاية بالقول: يا عمّي إن ما ذكرته لك ما هو إلا جزء بسيط مما واجهه معظم اللاجئين بعد لجوئهم وتشريدهم من ديارهم الأولى... وأوصيك أن تحفظ ما قلته لك، وان تنقله لأبناء جيلك علهم لا ينسون.. وعلهم يحققون ما عجز جيلنا عنه واعني العودة إلى الديار الاولى.

_________________
خالد منصور هو كاتب وناشط سياسي يقيم في مخيم الفارعة، نابلس.