×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 485

العظماء لا يموتون كلمة وفاء للمناضل العظيم نيلسون مانديلا*

العظماء لا يموتون  كلمة وفاء للمناضل العظيم نيلسون مانديلا*

إلى الراحل العظيم نلسون مانديلا نقول: العظماء لا يموتون!

الى حبيب فلسطين لمن قال لحظة اعلان الانتصار على نظام الابرتهايد مخاطبا شعوب وقادة العالم: "نحن نعلم تمام المعرفة ان الحرية لن تكتمل بدون تحرير فلسطين" اليه نقول:

نم يا مانديلا بسلام، أعياك الزمن ولم يهزمك الظلم، قهرت العنصرية مناضلا، وسجينا، ومفاوضا، ورئيسا، ورسولا للسلام وستقهرها ذكراك على مر الزمان.

نم يا حبيب فلسطين،  ففي فلسطين - ام الشهداء-  لا يحيا الشهداء في السماء فقط، بل يبقى الشهداء في حياة رفاقهم احياء لا يموتون.    

الى فقيد الشعوب، والمضطهدين، والمعذبين في الارض، للقائل: "ان الحرية لا يمكن أن تعطى على جرعات، فالمرء إما أن يكون حراً أو لا يكون حراً" نقول: عشت حرا وترحل رمزا للحرية، وتبقى ايقونة الاحرار.

الى رفيق المهجرين واللاجئين في كل العالم نقول: انا عائدون؛ لان العودة بداية ما سيكون، او كما قلت انت: "لا شيئ مثل العودة الى المكان... حيث ينغرس التاريخ والذكريات، والهوية وحيث سينفتح المستقبل املا في صفحات وصفحات".

الى رفيق الفقراء والمشردين نقول: سنبقى قادرين على الحياة،  لأننا نؤمن بالحياة... الست القائل "ان المعتقدات الراسخة هي سر البقاء في ظروف الحرمان".

الى رفيق المناضلين في معارك الحرية والمساواة والعدالة في كل مكان، نقول:

صخرة سيزيف لن تكسرنا، اولست القائل: "ان الحر كلما يصعد جبلا عظيما وجد امامه جبالا اخرى يصعدها".

الى نبض الحرية في الاسرى، ووحي البطولة فيهم نقول: لن نعتذر أو نندم، فأنت يا من ساوموك طويلا فبقيت تردد دوما: "اذا خرجت من السجن لاجد نفس الظروف التي اعتقلت فيها، فلن اتردد في معاودة نفس النضال الذي سجنت بسببه".

الى صانع سلام الاحرار نقول: حقوقنا اساس السلام، فانت من اعلن بشجاعة المناضل وهو يفاوض: نعم، إن السلام يقتضي التفاوض فالاتفاق فالمصالحة، ولكن التسامح الحق لا يكون بالقفز على الماضي بالكامل.

للعالم اجمع نقول:

 رحل مانديلا العظيم، ولكن الظلم ما رحل، ولكن عزاءنا الوحيد انا نعلم علم اليقين ان العظماء لا، لا يموتون...

----------------------------------------

* كلمة وفاء للمناضل العظيم نيلسون مانديلا،عن مركز بديل بجمعيته العامة، وإدارته، وموظفيه، ومتطوعيه... احمد محيسن، رئيس مجلس إدارة مركز بديل.