×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 485
طباعة

اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها: الجديد في أخبار المقاطعة (تشرين ثاني 2010 – كانون ثاني 2011(

فنانون من جنوب أفريقيا يطلقون حملة ضد الأبارتهايد الإسرائيلي
1 تشرين ثاني 2010 – بعد أن أعلنت "أوبرا كيب تاون" عن نيتها تنفيذ عرض "بورغي وبِس" في تل أبيب، قام المئات من الجنوب –أفريقيين، ومن بينهم الأب ديزموند توتو، ومؤتمر منظمات المجتمع المدني الجنوب-أفريقية، الذي يضم أكثر من 300 مندوبا يمثلون 56 من منظمات المجتمع المدني ذات القاعدة الجماهيرية الواسعة، بالتوقيع على رسالة الناشطين الإسرائيليين في حملة المقاطعة، ودعوا فرقة "أوبرا كيب تاون" إلى الغاء رحلتها إلى تل ابيب. وبينما مضت رحلة الفرقة قدما في تل أبيب، قام نشطاء المقاطعة الإسرائيليون بتنظيم عرض "هزلي" خارج المسرح انظر: (http://www.youtube.com/watch?v=wElyrFOnKPk&feature=related))
ونتيجة للتعبئة الجماهيرية ضد فرقة "اوبرا كيب تاون"، أعلن ناشطون عن إطلاق حملة "فنانون جنوب – افريقيون" ضد الأبارتهايد، لتكون حملة متواصلة للمقاطعة الثقافية ضد إسرائيل. انظر:http://www.southafricanartistsagainstapartheid.com/2010/11/declaration.html

شركة أفريقيا- إسرائيل تقول أنه لا يوجد لديها خطط لبناء المزيد من المستوطنات
3 تشرين أول 2010 – اعلنت شركة أفريقيا – إسرائيل، الشركة الرائدة التي يملكها الملياردير الإسرائيلي "ليف ليفاييف"، بأنها لم تعد تشارك في مشاريع الاستيطان الإسرائيلية، وليس لديها خطط مستقبلية لنشاطات استيطانية، وأنكرت الشركة لاحقا أن هذا القرار سياسي. ومع ذلك، وخلال السنوات القليلة الماضية، قامت العديد من الشركات، المنظمات، الحكومات والمشاهير بممارسة ضغوط وقطع علاقات مع ليفاييف وشركاته؛ بسبب انخراطها في بناء المستوطنات وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، وذلك استجابة لحملة مقاطعة بادرت إليها منظمة "عدالة"- ينويورك.
 

تقدم ملموس للحملة في أستراليا بعد عقد مؤتمر تاريخي
4 تشرين ثاني 2010 – في ملبورن، أستراليا، عقد اكثر من 150 ناشطا من حركة التضامن مع فلسطين مؤتمرا لدعم نداء حملة المقاطعة BDS، وإضافة إلى المؤتمر، قامت كل من نقابة عمال الإلكترونيات، اتحاد عمال الصناعات الأسترالية، ونقابة عمال الحراج والتعدين والطاقة، ونقابة عمال فرع كوينزلاند للسكك الحديدية والترام والحافلات، واتحاد قطاع التمويل، قامت هذه الاتحادات جميعها بتمرير واعتماد قرارات تدعم الحملة العالمية للمقاطعة.
 

صندوق هولندي رئيسي للمعاشات التقاعدية يسحب استثماراته من مشاريع الاحتلال الإسرائيلي
12 تشرين ثاني 2010 – صندوق المعاشات التقاعدية الهولندي الرئيسي (PFZW)، والذي يمتلك استثمارات كبيرة، قام بسحب استثماراته جميعها تقريبا من المحفظة الاستثمارية للشركات الإسرائيلية، وقام صندوق (PGGM) الذي يتولى إدارة الصندوق الهولندي الرئيسي للمعاشات التقاعدية (PFZW) باعتماد مبدأ توجيهي جديد للشركات الاستثمارية المسؤولة اجتماعيا، والتي تعمل في مناطق النزاعات. إضافة لذلك، دخل صندوق المعاشات التقاعدية في محادثات مع شركات موتورولا، فيوليا وآلستوم للتعبير عن قلقه إزاء قضايا حقوق الإنسان.
 

جامعة "دي بول" توقف بيع الحمص الإسرائيلي
19 تشرين ثاني 2010 – وافقفت جامعة "دي بول" في شيكاغو على وقف بيع الحمص الذي يحمل العلامة التجارية الإسرائيلي "صبرا" (Sabra)، وجاء ذلك بعد الكشف عن المعلومات الخاصة بالشركة المنتجة، عندما قام موفر خدمات الطعام بتعريف هذه العلامة التجارية للحرم الجامعي، حيث قام طلاب ناشطون بجمع معلومات تفيد بأن الشركة تقدم دعما ماديا ومعنويا للجيش الإسرائيلي. وتمت إزالة المنتج من الحرم الجامعي خلال أقل من أسبوعين. بعدها انتشرت حملة مقاطعة حمص "صبرا" إلى حوالي 156 كلية وحرم جامعي في الولايات المتحدة توفر لها شركة "شارت ويلز" Chartwells خدمات التموين.

مونتريال تستضيف مؤتمرا ناجحا لحملة المقاطعة في مواجهة الأبارتهايد الإسرائيلي
22 – 24 تشرين ثاني 2010 –قام ناشطون في كندا بتنظيم مؤتمر دعما لحملة الـ BDS، وضم المؤتمر أكثر من 600 شخص من المهتمين بالعدالة الاجتماعية وحقوق الفلسطينيين، واشتمل المؤتمر على يومين من ورشات العمل، حفلات موسيقية "هيب هوب"، واجتماعات عامة مع كلمات، ونتج عن هذا المؤتمر قرارات تهدف لتقوية الشبكات الكندية لحملة المقاطعة عن طريق الموافقة على تنظيم يوم العمل العالمي لحملة المقاطعة في الثلاثين من آذار، وتوسيع أسبوع الأبارتهايد الإسرائيلي، إضافة إلى الإلتزام بنشر وتوسيع المقاطعة الثقافية ضد إسرائيل.
 

المجتمع المدني الفلسطيني يجدد دعمه للنشطاء الفرنسيين الذين تعرضوا للملاحقة
23 تشرين ثاني 2010 – ردا على محاولات الحكومة الفرنسية ملاحقة النشطاء المنخرطين في حملة المقاطعة العالمية، حثت اللجنة الوطنية الفلسطينية للحملة الحكومة الفرنسية على الوقف الفوري للتدابير غير الديمقراطية والقمعية ضد أصحاب الضمائر من المواطنين الفرنسيين الذين روجوا وشاركوا في الحملة السلمية للمقاطعة، سحب الاستثمارات، وفرض العقوبات ضد إسرائيل حتى تمتثل للقانون الدولي. كما دعت اللجنة الوطنية للحملة الدولة الفرنسية إلى احترام التزاماتها الخاصة بموجب القانون الدولي، وإلى وقف دورها باعتبارها أحد أكبر دول الاتحاد الأوروبي التي تزود إسرائيل بالمعدات العسكرية، وبأن تقوم باتخاذ تدابير إضافية، ومن ضمنها العقوبات، من أجل وضع نهاية لنظام الاحتلال، الاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي غير القانوني المفروض على الشعب الفلسطيني.
 

تنظيم عروض رمزية الدبكة الشعبية الفلسطينية في خمس مدن
29 تشرين ثاني 2010 – اعترافا باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، قام ناشطون في مدن هي جنيف، تورنتو، أوترخت، باريس وغيل، بتنظيم عروض رمزية للدبكة الشعبية بهدف رفع مستوى الوعي بحملة المقاطعة BDS ضد إسرائيل حتى تمتثل للقانون الدولي. الفيديو الكامل متوفر على شبكة الانترنت على الرابط: http://www.youtube.com/watch?v=Oyprxqz3P1E.
 

الحركات العمالية الأرجنتينية ومحطات الإذاعة المحلية تدعم حملة المقاطعة
تشرين ثاني 2010 – شهد شهر تشرين ثاني موجة من نشطات حملة المقاطعة في الأرجنتين، عندما قامت حركة عمال المصانع المعاد تأهيلها، وجنبا إلى جنب تحت المظلة العالمية لمحطات الإذاعة المحلية، بإعلان التزامها بالدعم الفعال للنداء الفلسطيني لحملة المقاطعة. وتعهد العمال في 205 مصنع تم استصلاحه منذ الأزمة المالية عام 2001 بـ"ضمان أن مواقع عملنا، شركاتنا ومصانعنا، [...] ستكون أماكن خالية من الأبارتهايد الإسرائيلي، ونحن عاقدون العزم على أن لا تكون اتفاقيات عمل أو تجارة بين شركاتنا المستصلحة والشركات الإسرائيلية، أو مع دولة إسرائيل أو الشركات التي تدعم دولة إسرائيل". إضافة إلى الالتزام برفع مستوى الوعي في الأرجنتين حول الكفاح الفلسطيني، وسيتم تشجيع العمال على "المشاركة في ودعم مبادرات الحملة على المستويين الوطني والعالمي، وتطالب حكومة الأرجنتين بقطع العلاقات مع دولة إسرائيل، حتى ذلك الوقت الذي ينتهي فيه الأبارتهايد وتتحقق حرية الشعب الفلسطيني".


نقابة العمال الصناعيين (في العالم) يدعمون حملة المقاطعةBDS في دعمهم للحقوق الفلسطينية
2 كانون أول 2010 – صوت "العمال الصناعيون في العالم" IWW رسميا على دعم حركة المقاطعة BDS في إطار تعبيرهم عن دعم الحقوق الفلسطينية. "تم اعتماد القرار لدعم عمال فلسطين/إسرائيل" في تصويت كاسح خلال اجتماع نقابة العمال الصناعيين الذي انعقد في مينوبوليس، وعبر استفتاء للأعضاء. وهذا التصويت يجعل من نقابة IWW هي الاتحاد العمالي الأول في الولايات المتحدة، والثالث في كندا الذي يدعم رسميا النداء الفلسطيني الموحد لحملة المقاطعة، سحب الاستثمارات وفرض العقوبات.
 

هيومان رايتس ووتش تدعو الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على إسرائيل بسبب المستوطنات غير القانونية
19 كانون أول 2010 – في تقريرها حول الممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة، والمكون من 166 صفحة، خلصت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى أن الفلسطينيين يواجهون تمييزا منهجيا قاسيا بسبب أصولهم العرقية، الإثنية والوطنية. كما ركز التقرير على دور المستوطنات، ودعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى تعليق أي دعم من شأنه الحفاظ على المستوطنات واستمرارها في النمو؛ وذلك حتى لا يكونوا متورطين في مخالفات إسرائيل الجسيمة للقانون الدولي. يمكن الإطلاع على التقرير على موقع المنظمة على الانترنت: http://www.hrw.org/node/95061
 

200 فنان ايرلندي يقررون مقاطعة إسرائيل
13 كانون ثاني 2011 – وقع أكتر من 200 من الفنانين الأيرلنديين على تعهد يلزم جميع الموقعين عليه بعدم "الاستفادة من أي دعوة للأداء أو تقديم عروض في إسرائيل، ولا لقبول أي تمويل من أية مؤسسة مرتبطة بحكومة إسرائيل، حتى ذلك الوقت الذي تمتثل فيه إسرائيل للقانون الدولي والمعايير العالمية لحقوق الإنسان". وجاء هذا التعهد بمبادرة من حملة التضامن الايرلندية الفلسطينية ( (IPSC التي انطلقت في آب الماضي، وحشدت منذ ذلك الوقت دعما من قبل العديد الشخصيات ذات المكانة البارزة في أوساط المبدعين والفنانين الايرلنديين، مثل ستيفن ريا، سنئيد كوزاك، كريستي مور، دونال لاني، آندي ارفين، دامين دمبسي، نيللي كونروي، كونور كوستيك، ليام أو مونلاي، شارون شانون، روبرت بالاغ ونولا ني دومنيل. ويمكن الإطلاع على القائمة الكاملة للموقعين على صفحات الانترنت على الرابط: http://www.ipsc.ie/pledge
 

شركة جون لويس توقف تخزين منتجات شركة أهافا الإسرائيلية في متاجر المملكة المتحدة
14 كانون ثاني 2011 – توقفت شركة جون لويس البريطانية العملاقة للبيع بالتجزئة عن تخزين منتجات شركة "أهافاه" الإسرائيلية التي مصدرها أراضي الضفة الغربية المحتلة، وجاء ذلك في أعقاب حملة منسقة قام بها نشطاء حملة المقاطعة، وفي رده على رسالة حملة التضامن مع فلسطين التي مقرها المملكة المتحدة، أكد المدير الإداري، السيد آندي ستريت، بأن شركة "جون لويس" توقفت عن توزيع منتجات شركة أهافاه، وأكد التزام الشركة بالمسؤولية الاجتماعية. وفي احتجاجات ضد أهافاه في ايرلندا، شوهد أن الشركة منعت تجارة هذه المنتجات في مركز التسوق "جونستونز" في سيلغو.
 

"فانيسا براديس" تلغي حفلا موسيقيا في إسرائيل
كانون ثاني 2011 – قامت المغنية الفرنسية فانيسا براديس بإلغاء حفلة غنائية كان من المقرر تأديتها في تل أبيب، وليس من الواضح ما إذا كان الإلغاء يعود لأسباب سياسية أم لا، ولكن القرار أتخذ بعد رسالة مفتوحة من الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية، إضافة غلى ضغوط من جانب نشطاء حملة المقاطعة.
 

أكاديميون إسرائيليون يدعون بولندا لمقاطعة الصناعات العسكرية الإسرائيلية
16 شباط 2011 – دعت مجموعة من الأكاديميين الإسرائيليين بولندا، الرئيس القادم للاتحاد الأوروبي، إلى اتخاذ قرار ضد الأبارتهايد الإسرائيلي. ففي رسالة موجهة للحكومة البولندية، دعا أكاديميون إسرائيليون إلى إلغاء صفقة سلاح نظام سبايك بين إسرائيل وبولندا، ولتعزيز حظر أسلحة على إسرائيل بسبب الجرائم المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني.
 

نشطاء فنلنديون يدعون الحكومة لمقاطعة شركات السلاح الإسرائيلية
16 كانون ثاني 2011 – جمع نشطاء من ICAHD في فنلندا أكثر من مائتي توقيع ضد التعامل مع القائمة المختارة للشركات الإسرائيلية من أجل شراء طائرات بدون طيار. وشملت تواقيع العديد من الشخصيات البارزة، بمن فيهم وزير الخارجية السابق، ودعوا الحكومة إلى استبعاد الشركات الإسرائيلية من القائمة المختارة لتقديم العروض.
 

المغني البريطاني دافيد راندل يؤكد مجددا دعمه لحملة المقاطعة
16 شباط 2011 – أكد المغني الرئيسي في الفرقة الالكترونية البريطانية مجددا على التزامه بدعم حملة المقاطعة، وأوضح موقفه بالقول أن "الموسيقى تساعد في أن تطغى صرخات المظلومين في مجتمع يصر عمدا على إنكار دوره كظالم"، وأشار للدور الهام الذي لعبته حركة المقاطعة في إنهاء نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا، ودعا راندل الفنانين الآخرين إلى الانضمام إلى حملة المقاطعة BDS.
مجلس ريتشموند يلغي عقدا مع شركة فيوليا
17 شباط 2011 – بعد اكتمال عملية الشراء تماما، قام مجلس بلدي ريتشموند في غرب لندن بإنهاء تعاقده طويل المدى مع شركة فيوليا، وبينما لم يتم التوضيح بأن الاعتبارات الأخلاقية هي السبب الرئيسي لاستبعاد فيوليا، يأتي القرار على خلفية الحملة المتواصلة التي كلفت الشركة خسارة في أنحاء العالم تقدر بستة ملايين يورو، وذلك بسبب دورها في بناء مشروع سكة ترام القدس الذي يربط القدس بالمستوطنات غير القانونية. وبينما تقوم الشركة بمحاولات لبيع أسهمها في المشروع، دعت اللجنة الوطنية لحملة المقاطعة إلى استمرار الحملة ضد الشركة حتى تنهي بيع جميع أسهمها في المشروع وتدفع تعويضات للضحايا.
 

اللجنة الوطنية لحملة المقاطعة تدعو "أديداس" إلى الانسحاب من رعايتها لماراثون القدس
17 شباط 2011 – قامت اللجنة الوطنية الفلسطينية لحملة المقاطعة (BNC)، والتحالف الأوسع لمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني والنقابات، بتوجيه دعوة لشركة "أديداس" لكي تسحب رعايتها لماراثون القدس الأول الذي من المقرر أن يجري في 25 آذار 2011، حتى لا تكون متواطئة في التغطية على جرائم الحرب الإسرائيلية وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان. ويتم استخدام هذا الماراثون، المقرر في 25 آذار 2011، لتعزيز الإدعاءات الإسرائيلية في المدينة ولإضفاء الشرعية على سياستها للتهجير القسري لسكان المدينة الفلسطينيين.