كلمة هيئة تحرير مجلة (سيدق)*

ضمن مشروع جمعية "زوخروت" لإعادة تسمية الأماكن بأسمائها الأصلية، قرية مسكة المهجرة ضمن مشروع جمعية "زوخروت" لإعادة تسمية الأماكن بأسمائها الأصلية، قرية مسكة المهجرة

عزيزي القارئ، عزيزتي القارئة،

كان العدد الثالث من "سيدق" (تموز 2008) محاولةً أولى من طرفنا لنشر عدد متخصص في بحث موضوع تطوير أفكار عملية وإستراتيجية وسياسية حول عودة اللاجئين الفلسطينيين. نرفق بهذه الترجمة العربية أحد النصوص التي نشرت في ذلك العدد.

 

النص الموجود أمامكم هو محاولة متعددة المستويات. المستوى الأول هو ما كتبه كل من نورما موسي وايتان برونشطاين، بالاستناد إلى مجموعة عمل وجهود مؤسسة زوخروت، في محاولة لوضع أفكار أولية وخطى عملية حول عودة اللاجئين الفلسطينيين. المستوى الثاني هو حصيلة عملية تفاعل للأفكار المتعددة. فبدلا من إتباع العملية المعتادة في التنقيح والتصحيح، والتي من خلالها يقرأ الناس المسودة قبل الأخيرة ويضعون ملاحظاتهم، ثم يقوم الكاتب/الكتاب بدمج الملاحظات في أصل النص (التصحيح)؛ فقد تم القيام بتجربة جديدة في مجال إعداد وتحرير النص. لقد طلبنا من أناس مختلفين أن يكتبوا ملاحظاتهم حول النص، ولكن المختلف هنا هو أننا لم نصحح النص وفقا للملاحظات، إنما قمنا بإضافتها إلى جانب النص كما هي. باعتماد هذه الطريقة، أملنا أن نبين أن الأفكار المعروضة ما زالت في طور التطور/التشكل من جهة، وان نوجه الجهود الذهنية، ليس فقط جهود الكتاب بل أيضا المعلقين، للبحث في هذا المجال الرحب.

النص المرفق، كما ذكرنا، هو ترجمة للمقال الذي كتب من قبل نورمه موسي وإيتن برونشتين بالإضافة إلى الملاحظات العديدة التي تلقيناها حوله. نودّ هنا أن نتقدم بالشكر إلى مترجم الموادّ إلى اللغة الانجليزية، تشارلز كيمن، وأيضا مترجمها إلى اللغة العربية نبيل أرملي، وكذلك إلى كل أولئك الذين بذلوا واللائي بذلن جهداً ووقتاً للتعقيب عليه: منار زعبي، تومر جردي، كرمة نابلسي، ميخائل كيجان، إنغريد جرادات، هيلل كوهن، يوني إشفار، سامي شلوم شطريت، ندى متـّى، تشارلز س. كامن، باسم كناعنة، قصيّ غنايم، ليئات بريكس – إتغار وسلمان أبو ستـّة.

نرسل لك هذا النص آملين أن يحظى باهتمامك ولنشركك في بعض ما تنتجه "سيدق" من عمل سياسي.


وهي كذلك دعوة لتوسيع نطاق الأفكار السياسية المتعلقة بعودة اللاجئين الفلسطينيين. هي دعوة للكتابة في مجلة "سيدق"، حول أيّ من المواضيع المختلف عليها التي أثارها المقال والتعقيبات، وذلك لمشاركتنا ومساعدتنا في الاستمرار بتطوير أفكار سياسية تتعلق بموضوع عودة اللاجئين الفلسطينيين (هذه المرّة، ليس كتعقيب وإنما كمقال).

نضع هذه الترجمة العربية للمقال لقرّاء العربية في كل مكان لنفسح لهم/ لهن المجال للتفاعل مع الموضوع، كما هو الحال مع قرّاء اللغتين العبرية والإنجليزية.


مع الاحترام
هيئة التحرير،
3/ تموز 2008

------------------------------------------------------------------------
* "سيدق" هي كلمة عبرية معناها "شرخ" أو "صدع". و "سيدق" – مجلّة دورية عن النكبة المستمرة، تصدرها باللغة العبرية جمعية "زوخروت"، "بارهيسيا"، دار النشر "باردس". تصبو مجلة "سيدق" عبر المقالة، والقصيدة، والقصة، والفنّ أن تجعل من النكبة الفلسطينية المستمرة حاضرة في وعي وذهن اليهود الإسرائيليين.