أبرز أخبار حملة المقاطعة حول العالم أواسط حزيران وحتى نهاية أيلول، 2009

اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها نشطاء فرنسيون يحتجون على معرض باريس للطيران

20 حزيران 2009 – نظمت مجموعة من الناشطين الفرنسيين في حملة المقاطعة نشاطا سلميا ضد مشاركة إسرائيل في معرض باريس الجوي – معرض بورجية للطيران – وهو المعرض الأكبر في العالم لأسلحة وتكنولوجيا الفضاء. وقد جرى تنظيم الاحتجاج خارج الجناح الإسرائيلي؛ حيث جاءت العديد من شركات صناعة الأسلحة الإسرائيلية من أجل بيع تقنيات عسكرية لمشترين أوروبيين محتملين. وجرى تنظيم التظاهرة الاحتجاجية في الوقت الذي كان فيه الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي يقوم بزيارة المعرض؛ وبالرغم من محاولات الشرطة لإجبار المحتجين على الابتعاد من المكان؛ إلا أن ناشطي حملة المقاطعة كانوا واضحين للعيان بشكل كبير، وقاموا بتوزيع عدة آلاف من النشرات الإعلامية على الجمهور.

 

ناشطو التضامن في "تورينتو" يحتجون على معرض مخطوطات البحر الميت

حزيران – تموز 2009 – قام الائتلاف المناهض لأبارتهايد إسرائيل والنسوة المتضامنات مع فلسطين بتنظيم حملة من الاحتجاجات ضد متحف "أونتاريو" الملكي (ROM) بسبب قيام المتحف بعرض مخطوطات نهبتها إسرائيل من الأراضي الفلسطينية، والمعروفة بمخطوطات البحر الميت. فقد قام الناشطون في حملة المقاطعة ولعدة أسابيع بتنظيم احتجاجات ناجحة، مما أجبر إدارة المتحف على الإعلان للجمهور عن زعمها بأن قانونية المعرض ثابتة؛ كما رفض المسئولون عن المتحف أن يطلبوا رأي اليونسكو حول هذه المسالة. وطالبت الحملة المتحف الملكي في "أونتاريو" بالاعتراف بأن المخطوطات هي آثار فلسطينية منهوبة، وبأن ينأى المتحف الملكي بنفسه عن سلطة الآثار الإسرائيلية التي سرقت الملايين من القطع الأثرية الفلسطينية.


تحرك طلابي في جامعة لندن مناهض للتطبيع مع جامعة تل أبيب

9 تموز 2009 – قام اتحاد الطلبة في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن بتبني اقتراح ينتقد سلسلة من المحاضرات تحاول تبرئة تل أبيب من ماضيها وحاضرها الاستعماري؛ ودعا اتحاد الطلبة إلى وقف التعاون بين كلية الدراسات الشرقية والأفريقية وجامعة تل أبيب في استضافة سلسلة المحاضرات المذكورة؛ على أساس أن لجامعة تل أبيب دور كبير في تقديم دعم أساسي قانوني، تقني وإستراتيجي في تقوية وتوسيع الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي، وكرد على فشل إدارة الكلية في الاعتراف بالآثار الخطيرة الناتجة عن التعاون مع جامعة تل أبيب؛ الذي من شأنه تقويض سمعة الكلية، وأن يمس بنزاهة المبادئ الأساسية لكلية الدراسات الشرقية والأفريقية؛ وقامت جمعية فلسطين في الكلية بإعداد ورقة موجزة قدمت للمدير والهيئة الإدارية؛ توضح فيها المساهمات المؤسسية المفتوحة والمكثفة بين جامعة تل أبيب والجيش الإسرائيلي. للمزيد من المعلومات ولتحميل التقرير؛ يرجى زيارة موقع ألـ BDS على الرابط التالي:
http://www.bdsmovement.net/?q=node/502 .

بريطانيا تبلغ إسرائيل عن حظر جزئي على توريد الأسلحة على خلفية حرب عزة

13 تموز 2009 – قررت المملكة المتحدة فرض حظر جزئي على توريد الأسلحة لإسرائيل على خلفية الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة؛ حيث أبلغت بريطانيا إسرائيل رفضها تسليم قطع غيار ومعدات أخرى للسفينة الحربية ساعر 4.5؛ لأن مثل تلك المعدات قد استخدمت في عملية "الرصاص المصبوب". وقد جاء هذا الحظر بعد مراجعة الحكومة لجميع الصادرات الدفاعية البريطانية لإسرائيل. هذه المراجعة كان قد أعلن عنها في نيسان 2009.

 

إسمنت هيدلبرغ تحاول بيع مناجمها في الضفة الغربية على إثر تنامي ضغوط الحملة

13 تموز 2009 – يحاول فرع شركة اسمنت هيدلبيرغ، المعروفة بـ"هانسون" – إسرائيل بيع استثمارات الشركة في الضفة الغربية. وتقوم هذه الشركة بصناعة الإسمنت، الحصمة والأسفلت لتزويد صناعات الإنشاء والبناء الإسرائيلية، وتدير مقلعا في الضفة الغربية المحتلة. وقد قامت منظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية "ييش دين" بتقديم التماس إلى المحكمة الإسرائيلية العليا، تطالب فيه بوقف نشاطات التعدين غير القانونية في محاجر الضفة الغربية، ومن ضمنها محجر "ناحل رباع" الذي تشغله شركة "هانسون" - إسرائيل. ودعا المحامي الذي مثل منظمة "ييش دين" المحكمة لكي تضع حدا لهذا "النشاط الواضح غير قانوني، والذي يشكل استغلال استعماري بشع وبليد لأراضي قمنا نحن [إسرائيل] بالاستيلاء عليها بالقوة". وفي أيار 2009؛ أمرت السلطات الإسرائيلية بتجميد أية توسيعات لمحاجر الحجارة والحصمة التي تديرها والموجودة في الضفة الغربية المحتلة.

الاتحاد الأوروبي يفتح تحقيقا بخصوص منتجات المستوطنات الإسرائيلية

14 تموز 2009 – فتحت المحكمة المالية في هامبورغ تحقيقا من أجل اتخاذ قرار بخصوص استيراد أجهزة "صودا-كلب" التي تصنع في مستوطنة "معالية أدوميم"؛ وهل يمكن استيرادها ضمن اتفاقية الإعفاء الجمركي مع الاتحاد الأوروبي مثل بقية المنتجات الصناعية الإسرائيلية. وطلبت محكمة هامبورغ المشورة من محكمة العدل الأوروبية من أجل الحصول على "سابقة حكم" يمكنه تسوية المسألة بطريقة ملزمة لجميع الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي؛ وإذا ما تم اتخاذ قرار بفرض الرسوم الجمركية؛ فإن ذلك سيكون بمثابة إعادة إحياء الموقف الأوروبي ضد سياسة الاستيطان الإسرائيلية، وهو في واقع الأمر، عبارة عن تنفيذ نوع من العقوبات الاقتصادية.

انسحاب "كين لوتش" من مهرجان "ميلبورن" الدولي للأفلام بسبب التمويل الإسرائيلي

18 تموز 2009 – سحب منتج الأفلام الإنجليزي "كين لوتش" فيلمه "البحث عن إريك" من مهرجان "ملبورن" الدولي للأفلام؛ لأن المهرجان يتلقى تمويلا من الحكومة الإسرائيلية. وفي رسالة وجهت لـ"ريتشارد مور"، المدير التنفيذي للمهرجان؛ كتب كين "أن الفلسطينيين ومن ضمنهم فنانين وأكاديميين، قد دعوا إلى مقاطعة نشاطات مدعومة من قبل إسرائيل". كما ذكر في رسالته "الاحتلال غير الشرعي للأرض الفلسطينية، تدمير بيوتهم ومصادر عيشهم" و "المجازر في غزة" باعتبارها الأسباب التي تقف وراء المقاطعة التي لا تستهدف "الأفلام ومنتجي الأفلام الإسرائيليين المستقلين"؛ ولكن المقاطعة موجهة ضد "الدولة الإسرائيلية".

حملة المقاطعة الأكاديمية الفلسطينية تصدر مبادئ توجيهية لتطبيق الحملة العالمية للمقاطعة الثقافية ضد إسرائيل
20 تموز 2009 – الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية ضد إسرائيل تقوم بإصدار مبادئ توجيهية من أجل تطبيق الحملة الثقافية، وهذه المعايير موجهة بشكل رئيسي لتساعد في توجيه العاملين في مجال الثقافة، ومنظمي النشاطات الثقافية في جميع أنحاء العالم للالتزام بها عند الانضمام لحملة المقاطعة الفلسطينية وتطبقها، وذلك كمساهمة في الجهود الهادفة لإقامة سلام عادل في منطقتنا. يمكنكم الاطلاع على المبادئ التوجيهية على موقع الحملة على الرابط:
http://www.bdsmovement.net/?q=node/500 .


"كود بينك" أو "رمز وردي" تطلق حملة لمقاطعة منتجات "أهافا"

11 آب 2009 – أطلقت ناشطات من "كود بينك" CodePink حملة "الجمال المسروق" من أجل فرض المقاطعة على شركة "أهافا" الإسرائيلية لمستحضرات التجميل؛ وتم تنظيم الخطوة الأولى لهذه الحملة الاحتجاجية في فندق الهيلتون في تل أبيب. البعض منهن لبسن البكيني، وكتبن بالطين على أجسادهن "لا لأهافا/ لا حب"؛ بينما حمل آخرون وأخريات لافتات كتب عليها شعارات مثل "لا يوجد حب في الاحتلال". ومن الجدير ذكره أن "كود بينك" هي مبادرة نسوية أمريكية انطلقت من نيويورك ضد سياسات جورج بوش الإبن، وضد السياسة العدوانية الأمريكية، كما تقف بثبات ضد الاحتلال في كل مكان. يمكنكم زيارة المجلة الإلكترونية للحملة على الرابط: www.stolenbeauty.org.

منظمة العفو الدولية "أمنستي" تنسحب من صندوق ليونارد كوهين-إسرائيل

18 آب 2009 – أعلنت منظمة العفو الدولية أنها ستمتنع عن المشاركة في حفلات مؤسسة "ليونارد كوهين" في تل أبيب، ولن تكون طرفا في أي تمويل يستفيد من عائدات هذه العروض الموسيقية.

نشطاء الحملة الأوروبيون يطلقون حملة ضد التمور الإسرائيلية في شهر رمضان

20 آب 2009 – نظم ناشطو المقاطعة الأوروبيون حملة واسعة مبنية على أساس مقاطعة المستهلك، وتركزت على التمور الإسرائيلية، وترافقت مع بداية شهر رمضان حسب التوقيت الهجري الإسلامي. كما استهدفت الحملة المنتجات الزراعية الإسرائيلية التي تصدرها شركة "أغريسكو" الإسرائيلية، هذه الشركة التي تبيع الورود، الخضروات والفواكه، ومن ضمنها التمور؛ والتي تنتج على كلا جانبي "الخط الأخضر"، وقد تم إطلاق الحملة من قبل منظمات التضامن في بلجيكا، فرنسا، هولندا، جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة.

بنك "بلاك روك" الانجليزي يسحب استثماراته من المستوطنات

20 آب 2009 – أعلن بنك "بلاك روك" البريطاني عن سحب استثماراته من مشاريع "ليف ليفايف" الاستيطانية في الضفة الغربية؛ وقد جرى سحب الاستثمار بعد ضغوط من قبل ثلاث من المؤسسات المالية النرويجية التي تسوق لاستثمارات بنك "بلاك روك"، وهي ستوربراندStorebrand ، البنك السويدي-النرويجي Skandiabanken، والبنك النرويجي – الدنمركي Danica Pensjon. وقد كان بنك "بلاك روك" ثاني أكبر المساهمين في الشركة الإسرائيلية.

كبيرة طهاة بارزة في المملكة المتحدة: "لا تشتروا منتجات من الضفة الغربية"

كبيرة الطهاة البارزة في المملكة المتحدة، الشيف جوانا بليثمان Joanna Blythman؛ وهي من كبار الطهاة وصحفيي التغذية وتحظى بشعبية واسعة، قامت مؤخرا بتوجيه دعوة لتجار التجزئة والمستوردين لعدم شراء بضائع جرى إنتاجها في المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الضفة الغربية. وكتبت بليثمان في مقالة لها نشرت في مجلة أطعمة قائلة: أن "الفواكه والخضار، التي تزرع في المستوطنات الإسرائيلية غير المشروعة، هي بمثابة بضائع مسروقة".

الصندوق النرويجي للمتقاعدين يسحب استثماراته من شركة "البيت" الإسرائيلية العملاقة للصناعات العسكرية

3 أيلول 2009 – قامت وزارة المالية النرويجية باستبعاد شركة "البيت" الإسرائيلية لأنظمة الحماية، من استثمارات صندوق المعاشات التقاعدية الحكومية – الشامل؛ وذلك بناء على توصيات المجلس الخاص بالمعايير الأخلاقية للصندوق. فقد رأى هذا المجلس؛ أن الاستثمار في شركة "البيت" الإسرائيلية ينطوي على مخاطر غير مقبولة من حيث إمكانية المساهمة في انتهاكات خطيرة للقيم الأخلاقية الأساسية، وذلك من جراء الانخراط الكامل للشركة الإسرائيلية في بناء جدار الفصل في الأرض المحتلة. وقالت وزير المالية، كريستين هالفورسن "أننا لا نرغب في تمويل شركات قد تسهم بشكل مباشر في انتهاكات للقانون الإنساني الدولي". وأن أجهزة الرصد والمراقبة التي تزودها شركة "البيت" للسلطات الإسرائيلية؛ هي جزء من المكونات الرئيسية للجدار العازل، ومن نظام السيطرة المرتبط به. وقد تم تصميم نظام الرصد خصيصا من خلال التعاون الوثيق مع الجيش الإسرائيلي، ولم يكن له أية تطبيقات أخرى. وفضلا عن ذلك؛ أن شركة "البيت" كانت تعرف بوضوح تام، أين وكيف سيتم استخدام هذا النظام. وبدون أي ربط بقرار مجلس صندوق المعاشات النرويجي؛ من الأهمية أن نلاحظ أن شركة "البيت" مشتركة أيضا في بناء الجدار على الحدود الأمريكية المكسيكية، الذي يهدف إلى إغلاق الممر الذي يستخدمه اللاجئون من أمريكيا اللاتينية الذاهبون إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

أكثر من خمسين فنانا ومخرجا يحتجون على مهرجان تورينتو الدولي للأفلام

3 أيلول 2009 – قامت مجموعة ضمت أكثر من خمسين من الفنانين والكتاب والمنتجين والمخرجين البارزين عالميا بتوقيع رسالة احتجاج ضد قرار مهرجان "تورنتو" الدولي للأفلام بتسليط الضوء على مدينة تل أبيب وعلى أعمال عشرة مخرجين إسرائيليين. ومن بين الموقعين على رسالة الاحتجاج كل من: كين لوتش، دافيد بيرن، نعومي كلاين، آليس ووكر، جين فوندا، والاس شون وداني غلوفر. وقد كان لـ"إعلان تورنتو" تأثير كبير في رفع سقف حملة المقاطعة الثقافية ضد إسرائيل، ورفع مستوى الوعي بممارسات الأبارتهايد الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، وضد محاولات إسرائيل الأخيرة لإعادة تبرئة نفسها، وتصنيف نفسها ككيان حميد في الأوساط الفنية ولدى الجمهور الواسع، وبخاصة في أمريكيا الشمالية.

جهود قانونية من أجل تطبيق معايير حقوق الإنسان في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ودولة إسرائيل

8 أيلول 2009 – شرعت عضو البرلمان البريطاني "كلير شو" مع الحملة الأوروبية لفك الحصار عن غزة؛ في تنفيذ نشاطات قانونية من أجل مطالبة الاتحاد الأوروبي باحترام ودعم حقوق الإنسان المنصوص عليها في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية؛ وقد تم البدء بهذا العمل من خلال توجيه رسالة للرئيس باروسو، الرئيس الحالي للاتحاد، ولخافير سولانا؛ الممثل الأعلى للسياسات الأمنية والعلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي، وعددت الرسالة الوسائل التي يجري من خلالها انتهاك شروط المعاهدة؛ كما ذكرت الطريقة التي يمكن من خلالها تطبيق القانون الدولي.

لجنة التضامن الايرلندية الفلسطينية تستهدف منتجات البحر الميت الإسرائيلية في مركز "جيرفس" للتسوق

12 أيلول 2009 – نظمت حملة التضامن الايرلندية الفلسطينية نشاطا ضد منتجات البحر الميت الإسرائيلية، وضد شركة مستحضرات التجميل الإسرائيلية التي كان لها عرض في مركز "جيرفس" في دبلن. وقد ارتدى ناشطو الحملة بلايز طبع عليها "قاطعوا إسرائيل"، وقاموا بالإحاطة بمنتجات البحر الميت المعروضة في الطابق العلوي في المركز التجاري في شارع جيرفس، وقاموا بتسليم نشرات باليد تطلب من المواطنين الامتناع عن شراء منتجات من دولة عنصرية مثل إسرائيل.

صندوق المتقاعدين في الولايات المتحدة يسحب استثماراته من شركة إفريقيا-إسرائيل

12 أيلول 2009 – أكد صندوق معاشات التقاعد الأمريكي الضخم TIAA-CREF بأنه سحب استثماراته في شركة أفريقيا-إسرائيل المملوكة للملياردير الإسرائيلي "ليف ليفايف"؛ وقدرت استثمارات الصندوق في شركة أفريقيا – إسرائيل بحوالي 257 الف دولار؛ وهكذا فإن التأثير المالي المترتب على سحب الاستثمار هو في الحدود الدنيا؛ ولكن الأخبار عن سحب الاستثمار جاءت في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة الإسرائيلية بأنها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه مساهميها.

البرلمان البرازيلي يدعو إلى تجميد اتفاقية التجارة الحرة بين سوق دول الجنوب وإسرائيل

13 أيلول 2009 – أوصت لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في البرلمان البرازيلي بأن على البرلمان أن لا يصادق على اتفاقية التجارة الحرة بين دولة إسرائيل وميركوسور، وهو تكتل اقتصادي لدول أمريكيا اللاتينية؛ وذلك حتى "تلتزم إسرائيل بإنشاء دولة فلسطينية في حدود عام 1967". وهذا القرار هو بمثابة فعل في الاتجاه الصحيح للضغط على إسرائيل من أجل أن تمتثل للقانون الدولي، كما يمثل رفضا للضغط الإسرائيلي المتواصل لسنوات من أجل التصويت والتصديق على الاتفاقية. كما يشكل ضربة قوية للاقتصاد الإسرائيلي ولعلاقات إسرائيل الخارجية لأنه يعطل تنفيذ هذا الاتفاق التجاري مع جميع الدول الأعضاء في هذا التكتل الاقتصادي الضخم؛ فمنذ توقيع الاتفاقية في عام 2007 ظلت معطلة بسبب عدم التصديق عليها من جانب برلمانات الدول الأعضاء. ومن الجدير ذكره؛ أن السوق الجنوبية الحرة هي واحدة من أكبر الأسواق نموا واتساعا في العالم، وهي خامس أكبر اقتصاد على مستوى العالم. وقدر حجم الصادرات الإسرائيلية إلى دول الـ"ميركوسور" بحوالي 600 مليون دولار أمريكي خلال عام 2006، ومن المهم أن نذكر أن البرازيل وحدها، وبدون اتفاقية التجارة الحرة، تشكل ثالث أكبر مستورد للبضائع الإسرائيلية في العالم.

النقابات البريطانية تلتزم بأكبر حركة مقاطعة جماهيرية ضد اسرائيل

17 أيلول 2009 – صادقت النقابات العمالية البريطانية، التي تمثل 6.5 مليون عامل، بأغلبية ساحقة على قرار لإلزام أعضائها بالمشاركة وفي تنظيم حملات مقاطعة، سحب استثمارات وفرض عقوبات ضد إسرائيل. وقد تم اتخاذ هذه الخطوة خلال المؤتمر السنوي للنقابات لعام 2009 الذي انعقد في "ليفربول"؛ وذلك بعد أن تلقى المؤتمر مذكرة من ممثلي نقابة عمال الإطفاء. ويتشكل مؤتمر اتحاد النقابات من ستين نقابة مختلفة؛ تمثل الغالبية الساحقة من العمال المنظمين في بريطانيا. وقد صوت المؤتمر على إدانة "العدوان العسكري الإسرائيلي ولوقف الحصار على قطاع غزة"، كما دعا الاتحاد إلى وقف جميع أنواع تجارة الأسلحة مع إسرائيل، وإلى فرض حظر على البضائع الإسرائيلية، ودعا المؤتمر إلى دعم التحركات الهادفة لتعليق اتفاقية الشراكة الأوروبية مع إسرائيل. أيضا، دعا المؤتمر كلا من الهيئة القيادية في مؤتمر النقابات، والمجلس العام للنقابات إلى الانتساب لحملة التضامن مع فلسطين (PSC)، وإلى العمل من أجل دفع حملة مقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. ويذكر أن حملة التضامن مع فلسطين هي منظمة التضامن الرئيسة مع فلسطين في المملكة المتحدة؛ وهي تعمل مع قادة النقابات البريطانية بمستويات مختلفة من أجل المضي قدما في عملها من أجل القضايا الفلسطينية.

إسبانيا تقاطع "كلية أريئيل" لأنها مقامة على أرض محتلة

16 أيلول 2009 – تم استبعاد "مركز أريئيل الجامعي في السامرة" من المسابقة الجامعية المرموقة حول فن وهندسة العمارة المستدامة التي أقيمت في اسبانيا. وكانت كلية "أريئيل" واحدة من بين 21 فريقا تم اختيارهم في نيسان الماضي للتنافس في مسابقة "المبادرة العشارية للطاقة الشمسية-مدريد"، 2010 (Solar Decathlon-Madrid 2010)؛ وهي أكبر منافسة مرموقة في العالم حول فن العمارة المستدامة، وتنظمها وزارة الإسكان الإسبانية مع "بوليتكنك جامعة مدريد". وخلال المسابقة؛ يطلب من فرق مختارة من بين طلبة فن العمارة والهندسة القيام بتصميم منزل حقيقي يدار بالطاقة الشمسية بشكل كامل، وكل منزل يجب أن يبنى في أحد المواقع العشرين في "فيلا الطاقة الشمسية" المخططة في مدريد من أجل استضافة الفرق المتنافسة. ومن أجل تيسير المشاركة؛ تقوم وزارة الإسكان الإسبانية بتخصيص مبلغ 100,000 يورو لكل مشروع. وهذا القرار الذي استبعد كلية "أريئيل" الجامعية هو الحالة الأولى من نوعها في اسبانيا، والتي يتم فيها فرض عقوبة على مؤسسة أكاديمية إسرائيلية.

مجلس تعاون "بلباو" يتبنى حملة المقاطعة

18 أيلول 2009 – صوت أعضاء في مجلس التعاون البلدي في "بلباو" اسبانيا، على الانضمام لحملة المقاطعة ضد دولة إسرائيل؛ ومجلس التعاون البلدي في بلباو هو هيئة استشارية رسمية للبلدية في بلباو؛ ويمثل مختلف الوكالات الاجتماعية العاملة في مجال الإغاثة والتنمية. ويتكون حاليا من ممثلين عن 45 منظمة غير حكومية وممثلين عن الأحزاب السياسية الأربعة الممثلة في المجلس البلدي، وهدف هذه الهيئة الاستشارية هو توحيد الجهود وتعزيز جودة الإدارة في أعمال التضامن والتعاون.

ناشطو حملة المقاطعة يحتلون الـ"الأهافا" للمرة الثانية

19 أيلول 2009 – في إطار فعاليات منسقة في "كود بينك" في واشنطن دي سي، مع "يهود من اجل العدالة للفلسطينيين" في لندن، ومجموعة "باثروب في أمستردام"؛ قاموا بتنظيم فعاليات منسقة لمجابهة "أهافا"؛ حيث تقوم هذه الشركة بإنتاج مستحضرات التجميل في مستوطنة "ميتسبي شاليم" المقامة على الأرض الفلسطينية المحتلة، فيما قامت المستوطنة الإسرائيلية بسرقة الأرض والمواد الطبيعية من الفلسطينيين. وفضلا عن ذلك، فإن بيع هذه البضائع يساهم في تمويل ودعم جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل. للإطلاع على المزيد حول الحملة على "أهافا"، يمكنكم زيارة موقع الحملة: stolenbeauty.org.

نقابة عمالية فرنسية كبيرة تنضم لحملة المقاطعة

22 أيلول 2009 – قامت نقابة عمال "الصناعة التضامنية" Solidaires Industry بالانضمام للحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل؛ وذلك من خلال قرار اتخذته هيئتها العمومية؛ وجاء في قرار ممثلي النقابة حول حملة المقاطعة: "أن حقوق العمال الفلسطينيين في حدود عام 1948 والعمال في الأراضي المحتلة عام 1967 غير متساوية مع المواطنين الإسرائيليين الآخرين. يوجد تمييز جلي؛ حيث يوجد 50,000 عامل فلسطيني يعملون في المستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن بدون حقوق، وبأجور اقل من نصف الحد الأدنى من أجر العامل في إسرائيل...وتواصل الشركة الفرنسية "آلستون" عملها في إنشاء سكة قطار الأنفاق في القدس؛ التي ستزيد من التمييز ضد الفلسطينيين. ويقوم عمالنا في "لانغدوك روسيون" بالتضامن من خلال كفاحهم ضد شركة "أغريسكو" الإسرائيلية التي لا تحترم حقوق الفلسطينيين، يعني الفعل لعمال الصناعة ممكن". انظر/ي النص الكامل للقرار (باللغة الفرنسية) على الرابط:
http://www.solidaires-industrie.org/Boycott-Israel .